امرأة قوية
مسرح بذور

إضاءة خافتة وخشبة مسرحية يقف ورائها ثلاث سيدات عملن على نقل قضايا المرأة الفلسطينية وإبراز قدرتها الإبداعية من خلال أدوار عدة جسدها مجموعة من الأبطال خضعوا لتدريبهن، وبإمكانيات قليلة وديكورات بسيطة عرضت أعمال عدة على خشبة "بذور" وهو أول مسرح نسائي في قطاع غزة تديره وسام الديراوي ومنال بركات وعلا سالم.

15 عام من العمل في مؤسسات المجتمع المحلي لدراسة فنون المسرح والدراما بأشكالهما المختلفة وإتقان كتابة السيناريو والإخراج والتصوير، وبمجهودات شخصية استطاعن تكليل هذا التعب بإنشاء هذا المسرح النسائي في عام 2016، بحسب حديث المخرجة المسرحية وسام الديرواي لـ"هن".

أعمال عدة قدمها "بذور" لخدمة المرأة والطفل الفلسطيني، منها مسرحية "الهاشتاج" ففي 45 دقيقة وهي مدة العرض الذي صور المعاناة والظروف العسرة التي يعشيها الطفل الفلسطيني ليندفع بتفكيره نحو الهجرة للهروب من هذه الأوضاع الصعبة، وما بين مدارس عدة قدم أبطال هذا العمل هذا العرض. 

العنوسة وارتفاع نسب الطلاق ومشاكل أسرية عدة مازالت تعاني منها المرأة الفلسطينية، كانت سبب رئيسي في التطوير المستمر لهذا المسرح من خلال الاعتماد على ورش الحكي المختصة بالنساء لإتاحة الفرصة لهن في عرض قصصهن وتجاربهن، بحسب ما أوضحت الديراوي.

حضور مميز شهده الطفل الفلسطيني على هذه الخشبة الصغيرة، والتي تسعى لتنمية مهارات الأطفال من خلال تقديم ورش متخصصة في الرسومات المتحركة.

"مركز ثقافي صغير ونريد أن يقف ورائنا ممولين دائمين لتطوير برامجنا ومشارعنا" حلم تسعى المخرجة الشابة لتحقيقه لإعطاء مساحة أوسع للتعبير عن  للمرأة الفلسطينية.

الكلمات الدالة