رئيس التحرير:

أحمد الخطيب

رئيس التحرير

أحمد الخطيب

علاقات و مجتمع

هولندا تحذر من نساء "داعش": المرأة ملزمة بالقتال مثل الرجل

كتب: دعاء الجندي -

01:02 م | الأحد 19 نوفمبر 2017

صورة أرشيفية

حذرت أجهزة الاستخبارات الهولندية، من الاستهانة بالتهديد الذي تشكله المرأة المتطرفة التي يزداد دورها نشاطاً وعنفاً في تنظيم "الدولة الإسلامية" الإرهابي "داعش" في العراق وسورية.

وأفاد تقرير لجهاز الاستخبارات أنه "لا ينبغي التقليل من شأن دور المرأة في الجماعات المتطرفة  فهي ملتزمة بالقتال مثل الرجل وتشكل تهديدا على هولندا".

وأضاف التقرير ان المتطرفات تحت سن الثلاثين "يستطعن حمل السلاح" الذي يتركه الرجال الذين قتلوا في المعارك، موضحاً "يقال إنهن فتيات ساذجات يسعين وراء الحب او وجدن أنفسهن من طريق الخطأ في صفوف الخلافة، لكنهن أكثر نشاطا وعنفا من ذي قبل".

ويؤكد التقرير أن "داعش" يواجه خسائر في العراق وسورية، فضلاً عن نقص متزايد في اعداد المقاتلين، ما يعطي المرأة دوراً متزايد الأهمية.

وكشف التقرير: "إنهن يجندن المقاتلين ويتولين انتاج الدعاية ونشرها، وجمع الأموال" لصالح الجماعات المتطرفة، مؤكداً "عودة اكثر من عشرة منهن إلى هولندا قبل العام 2015، عندما كان من الأسهل العودة".

وكانت تقارير سابقة أن 100 فتاة وامرأة ألمانية انتقلن العام الماضي إلى "داعش"، وتتراوح أعمارهن بين 16 و27 عاما، وأن غالبية النساء الغربيات اللاتي سافرن إلى "داعش" من بريطانيا وهولندا وفرنسا والنمسا.

وذكرت تلك التقارير أنه في المجمل هنالك 550 امرأة من دول غربية انضممن إلى "داعش" منذ بداية العام الحالي، ويقمن بالدعاية للتنظيم على شبكة الإنترنت. والآن أصبحن في صفوف المقاتلين على الجبهات الأمامية من القتال

ولم تكن هذه هي المرة الأولى التي يعتمد بها التنظيم على العنصر النسائي فقد بدأت القصة مطلع عام 2014،  مثلما حدث مع تجفين مالك "27 عاما" الفتاة التي أطلقت الرصاص في سان برناردينو بأميركا سنة 2015، وحسنا أيت بلحسن "26 عاما" والتي شاركت باعتداءات باريس في نوفمبر 2014، والتي خلفت 130 قتيلا، إذ يعتقد أنها كانت المرأة الأوروبية الأولى من "داعش" والتي تقوم بذلك، عندما فجرت حزامها الناسف بشقة بضاحية في باريس أثناء مداهمة الشرطة.

 

الكلمات الدالة