أخبار تهمك
جوتشي جريس

وسط المجاعة التي تعاني منها زيمبابوي، تعيش السيدة الأولى جوتشي جريس، حالة من البذخ منذ سيطرة الجيش على البلاد.  

وتعتبر زوجة الديكتاتور روبرت موجابي، مثال للبذخ الشديد، حيث أنفقت 3 ملايين جنيه إسترليني على زفاف ابنتها، وتمتلك منازل فاخرة في جميع أنحاء العالم، غير أنها دفعت 300 ألف جنيه إسترليني لشراء سيارة رولز رويس، بحسب ما أورده موقع "إرم نيوز".

"سيدة التسوق الأولى" هكذا عرفت جوتشي جريس، بسبب حبها الشديد للإنفاق وزيارات المحلات حول العالم، فمن ضمن مشترياتها سرير مرصع بالماس يبلغ ثمنه 200 ألف جنيه إسترليني.

وأصبحت اليوم محتجزة مع زوجها موجابي، في قصر"بلو روف"، الذي يضم 25 غرفة نوم ، في العاصمة هراري، في أعقاب الانقلاب العسكري الذي شهدته البلاد، قبل أيام.

وأمام الأرقام الباهظة للسيدة الأولى في زيمبابوي، تبرز الأوضاع المعيشية الصعبة، لسكان هذا البلد الأفريقي، حيث يعاني 7 من كل 10 أشخاص من الفقر.

وأشارت التقارير إلى نمط حياة جريس، الفخم، حيث تنفق 120 ألف جنيه إسترليني على جولة تسوق واحدة، في باريس.

ففي عام 2014، كان إنفاقها على السلع الفاخرة، وصل إلى حوالي 2 مليون جنيه إسترليني سنويًا، وشملت قائمة التسوق، 12 خاتم من الماس، و62 زوجًا من أحذية "فيراجامو"، و33 زوجًا من أحذية "جوتشي"، و 800 ألف جنيه إسترليني، ثمن ساعة من نوع "رولكس".  

الكلمات الدالة