رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

بالصور| "هاند ميد" بلمسة مصرية.. "نوار" تعيد إحياء الفلكلور بالجِلد

كتب: رانيا ناصر -

04:59 ص | الثلاثاء 24 أكتوبر 2017

نوار

شغفها وحبها لمنتجات الجلد ورغبتها في إحياء الفلكلور المصري، وتعريف الجميع بهذا التراث، سواء في داخل مصر أو خارجها، جعلها تبدع في صناعة منتجات جلدية "هاند ميد" بلمسة فلكلورية مصرية.

نوار أحمد واحدة من سفراء الأشغال اليدوية والفلكلور المصري، تخرجت نوار في كلية التربية الفنية، دراستها في كلية متخصصة ساعدتها في تنمية موهبتها، خاصة أن كلية التربية الفنية تضم مجموعة من التخصصات وليس تخصصا واحدا فقط، "وهذا يساعد في كشف الموهبة بشكل واضح"، بحسب قولها.

تذكر نوار أن من بين هذه التخصصات وجدت نفسها وشغفها في شغل الجلد، لأنها منتجات استهلاكية لا يقتصر استخدامها كمعلقات او لوحات فنية، ولكن تستخدم في صناعة منتجات جلدية مختلفة.

تقول نوار، لـ"هن"، إنها أرادت أن تنمي موهبتها في مجال دراستها بعد تخرجها في الجامعة، فبدأت في مشاهدة فيديوهات من الإنترنت متعلقة بإنتاج الجلد، وكانت تستعين بأحد اساتذة الجامعة في أي استفسار عن عملها: "أنا حتى بعد التخرج على تواصل دائم مع أساتذتي في الجامعة".

وأضافت أنها بدأت تبحث وتجرب تصميمات مختلفة، وبدأت تخرج تصميماتها للمقربين، ونالت إعجابهم وبدأوا يطلبون منها منتجات، وأحيانا كثيرة كانوا يهادون بعضهم البعض بمنتجاتها.

أرادت نوار أن تسوق لمنتجاتها بطريقة أوسع، بدأت في تعلم التسويق عن طريق أحد الكورسات المتخصصة، وقامت بتدشين صفحة على "فيسبوك" للتسويق لمنتجاتها بشكل أوسع وأصبح لديها "اللوجو" الخاص بها، "بدأت في تصوير شغلي ونشره على صفحتي لأن عندي خلفية جيدة عن التصوير إلى حد ما".

بدأت نوار في دراسة السوق عشان تعمل مقارنة بين منتجاتها والمنتجات الشبيهة في الأسواق، لأنها تريد تقديم منتج جيد وبسعر مناسب للجميع، تريد أن تكون منتجاتها بأسعار معقولة وفي متناول الجميع.

ذكرت نوار أنها تعشق شغلها وتحرص ان يكون المنتج من البداية إلى النهاية من صنع يديها.

وعن حلمها، ذكرت أنها تتمنى انتشار منتجاتها في كل مكان سواء في مصر أو خارجها، وأن يكون لديها فريق عمل كبير وأتيليه خاص بمنتجاتها.