أم صح
صورة أرشيفية

أوراق امتحانات شهرية تثير حفيظة الأمهات اللاتي يعانين من حال التعليم والتعب والمذاكرة مع أبنائهم لساعات طويلة، مطالبات برد من الوزارة على تفعيل تلك الامتحانات بالمدارس، ليرد الدكتور رضا حجازي، رئيس قطاع التعليم العام بوزارة التربية والتعليم، أن الأمر ليس قرارًا وزاريًا، بل حرية لأي معلم أن يجري تقييمات شفهية وعملية وأنشطة واختبارات لقياس مستوى الطلبة. 

"دوخيني يا لمونة" بتلك العبارة وصفت عبير أحمد، عضو اتحاد أمهات مصر للنهوض بالتعليم، الأمر، مشيرةً إلى مطالبات الأهالي بتطبيق نظام "ميدتيرم منتهي" الذي لم يتم تفعيله بعد وفقًا لبعض اللوائح واعتبار السنة الدراسية قصيرة، بل تم تفعيل عدة امتحانات كل شهر بدلاً من امتحان تقييمي واحد وفعال.

وذكرت رحمة غالي، ربة منزل، أن قرار إلغاء امتحانات "الميدتيرم" صدر من أجل القضاء على الدروس الخصوصية وتخفيف العبء عن الطلاب وأولياء الأمور، إلا أن فرض بعض المدارس امتحانات شهرية سيزيد الأزمة تعقيدًا.

وانتقدت تهاني محمود، ربة منزل، اختبار أبنائها في كل الدروس التي تلقوها خلال شهر كامل، ما يضيع لديهم الكثير من الوقت والجهد، لكن من الأفضل عمل اختبارات أسبوعية تحريرية وشفوية بسيطة تدفع الطلاب للمذاكرة باستمرار، وتخفف عن كاهلهم الضغط النفسي والذهني.