علاقات و مجتمع

كتب: إسراء جودة -

01:01 م | الثلاثاء 10 أكتوبر 2017

إيفانا وميلانيا ترامب

اتهمت ميلانيا ترامب زوجة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إيفانا ترامب طليقة زوجها، أمس الاثنين، بالبحث عن الاهتمام وإثارة الضوضاء لخدمة مصالحها الشخصية، وذلك بعد لقاء تلفزيوني أجرته زوجة ترامب الأولى، يوم الأحد، للترويج لكتابها "ريزينج ترامب" Raising Trump الجديد، الذي ذكرت فيه مازحة أنها السيدة الأولى.

وأشارت إيفانا إلى أنها تتردد في الاتصال بترامب في الكثير من الأحيان، خوفا من إثارة غيرة ميلانيا، قائلة: "لأن ميلانيا موجودة، لا أريد أن أثير أي نوع من الغيرة، لأنني في الأساس زوجة ترامب الأولى، فهمت؟ أنا السيدة الأولى".

وبعد تصريحات إيفانا، أصدرت المتحدثة الرسمية باسم السيدة الأولى بيانًا تحدثت فيه عن سعادتها بكونها تعيش في البيت الأبيض بصحبة زوجها وابنها بارون، بحسب صحيفة "جارديان" البريطانية.

وجاء في البيان: "ميلانيا، سعيدة بالحياة في العاصمة واشنطن، ويشرفها دورها بوصفها السيدة الأولى للولايات المتحدة. كما تعتزم استخدام لقبها ودورها لمساعدة الأطفال وليس لبيع الكتب"، وأضاف: "من الواضح أن هذا تصريح لا أساس له من زوجة سابقة. للأسف هذه مجرد محاولة لجذب الاهتمام وإثارة جلبة لتحقيق أغراض شخصية".

وتزوجت إيفانا ترامب، الأمريكية من أصل تشيكي، من الرئيس الأمريكي، العام 1977 ليستمر هذا الارتباط حتى العام 1992، مثمرا إيفانكا وإيريك ودونالد جونيور.

أخبار قد تعجبك