رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

هو

"صابر" أبو البنات.. يعمل في دباغة الجلود من 40 سنة: "بنعيش من مفيش"

كتب: نرمين عصام الدين -

02:33 م | الأحد 03 سبتمبر 2017

صابر

يرتدي قماشا لحمايته من المادة الكيميائية الكاوية، وجوارب بلاستيكية ثقيلة، و"كزلك" بالقدمين، ليضع صابر أبو الفتوح، 64 عاما، المادة على قطعة الجلد لتستغرق ساعتين لإزالة الشعر.

"ده دوري في المدبغة، وأنا مش بتكيف في الشغل إلا على الوضع ده"، يقولها "صابر" لـ"هن"، واصفا شعوره البالغ بالاستمتاع بانثناء ظهره، واقفا لساعات طويلة من اليوم لـ40 عاما بمدابغ المكس بالإسكندرية.

يتعامل مع القطعة التي يبلغ طولها متر واحد أو أقل، بعد أن يتم تمليحها والاحتفاظ بها، ثم غسلها بالمادة الكاوية "الأجزا"، لإزالة فرو الأضحية: "فيه مراحل كتير في المدبغة، وكل واحد فينا ليه دور، وإحنا بنفهم برده نتعامل مع المكن".

يحصل على قوت يومه في صعب: "لسه معملتش معاش، ورق يوم بيومه، وأوقات وشهور بتمر علينا مش بنشتغل وإحنا بنعيش من مفيش".

صابر أب لثلاثة بنات، ذوات التعليم العالي: "في ستات بتشتغل في الدباغة، بس أنا مش حابب بناتي فيها، لأنها بهدلة".

يصطحب الرجل الستيني في عملية الإزالة من الشباب، "إحنا صحتنا مش بترد إلا على العفن ده، واتولفنا عليه"، ويوضح أن صحته لا تتأثر بما يحويه المكان.

 

الكلمات الدالة