رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

صحة

زيت جوز الهند.. فوائد لا تحصى لكن احذر مخاطره

كتب: وكالات -

10:41 ص | الأربعاء 21 يونيو 2017

صورة أرشيفية

ذاع صيت جوز الهند كصانع المعجزات للجسم لما يحتويه من فوائد مذهلة لمختلف أعضاء الجسد، مثل فوائده على صحة البشرة وترطيبها، وتقوية الشعر ولمعانه، فضلاً عن فعاليته في تهدئة بعض العوارض الهضمية مثل مرض القولون العصبي، ومشاكل عسر الهضم، إضافة إلى فوائده على الأسنان واللثة.

ومع الوقت صار زيت جوز الهند على لائحة المشتريات الدائمة عند كثيرين ممن يرغبون باتباع نظام غذائي صحي، عوضاً عن استخدام زيت النخيل أو الزبدة لاعتقادهم بأن زيت جوز الهند يحتوي على دهون غير مشبعة مما يجنبهم خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، وفقا لموقع "دويتشة فيله".

وتغير هذا التوجه كلياً عندما يطلعون على الدراسة الجديدة التي أجرتها مؤخراً جميعة القلب الأمريكية (The American Heart Association)، والتي تكشف فيها حقيقة تأثير زيت جوز الهند على صحة القلب.

ونشرت جمعية القلب الأمريكية (The American Heart Association) تقريراً تحذر فيه من استخدام زيت جوز الهند في الطعام. إذ أظهرت نتائج دراسة أجرتها بأن زيت جوز الهند يحتوي على الدهون المشبعة-على عكس المعتقد التقليدي- مما يرفع نسبة الكوليسترول الضار بالدم وبالتالي يؤدي إلى أمراض القلب أو انسداد الشرايين، وفقاً لما نشره موقع قناة WCNC الأمريكية.

وقال فرانك ساكس، المشرف على الدراسة، إن من الغريب أن يعتقد الناس بأن هذا الزيت صحي في حين أنه يحتوي تقريباً على 100 في المئة دهون.

ومن ناحية أخرى أوضح الدكتور كومار ماليكارجونان، رئيس قسم علوم التغذية في جامعة مينيسوتا بالولايات المتحدة: " مقارنة مع أنواع الدهون الأخرى مثل زيت النخيل أو الزبدة، فإن زيت جوز الهند أفضلهم، غير أن الإفراط باستعماله في الطعام قد يؤدي إلى أمراض القلب". ويعتقد د. ماليكارجونان أن زيت الزيتون والكانولا (بذور اللفت) أفضل لصحة القلب، بيد أنه ينصح باستخدام جميع أنواع الزيوت باعتدال، للصحة بشكل عام وليس فقط للقلب.

وفي الوقت الحالي يفضل العديد من الأشخاص تجنب استهلاك المواد الحيوانية، لذا يستعيضون بالزيوت النباتية كزيت جوز الهند، عن الزبد، ويستخدموا حليب الأرز كبديل للحليب البقري حفاظاً على صحتهم. يُذكر أن حوالي 17 مليون شخص يموتون سنوياً من أمراض القلب والأوعية الدموية بحسب ما نشره موقع صحيفة (أوغسبرغر ألغيماينه) الألماني.