صحة ورشاقة
معمل

اكتشفت مجموعة علماء من جامعة الشرق الأقصى الاتحادية الروسية، مادة مأخوذة من ثعبان بحري، قادرة على وقف أخطر أنواع السرطان، بحسب النسخة الإنجليزية من موقع «سبوتنيك».

وتدخل العينة المأخوذة من الثعبان البحري في مسار الخلايا السرطانية وتوقف نموها، علما أن هذه المادة ليس لها تأثير سلبي على الخلايا السليمة في الجسم.

وتم صيد هذا الكائن المائي الذي أخذت منه العينة، على عمق نحو 3 آلاف متر، في أثناء حملة استكشافية في منطقة شلالات كوريل في بحر آخوتسكويه عام 2015.

وقال فسيفولود تشيريبانوف الباحث في مختبر أدوية المركبات الطبيعية في كلية الطب الحيوي، إن الاختبارات التي أجريت بهذه العينات، أثبتت فعاليتها في علاج سرطان الثدي الذي يعد من أخطر أنواع السرطان، والذي يودي بحياة 200 ألف شخص سنويا.

وأضاف تشيريباكوف، أن أقوى تأثير كان للعينة الكحولية Ophiura irrorata المأخوذة من الثعبان البحري، الذي يعد من فصيلة نجوم البحر، إذ تقضي على نشاط الخلايا السرطانية من الداخل بنسبة 100%.

ويخطط الباحثون في المرحلة المقبلة، لتحديد ما يسمى بـ«الرصاصة السحرية»، لتجميع الجزيئات الصغيرة للمادة المطلوبة في المختبر، حيث إن تربية هذا النوع من الكائنات صعب جدا، لأنه يتطلب ضغطا كبيرا، كالضغط البحري الموجود على عمق 3 آلاف متر.