هي
لوحة أديل الذهبية

يعتبر الحب مصدر إلهام ووحي الكثير من الفنانين التشكيليين الكبار، لتجسد ذلك امرأة تظهر في لوحاتهم الفنية التي يتم بيعها بأغلى الأسعار.

"الموناليزا النمساوية"، وهي بورتريه لمعبودة الفنان غوستاف كليمت، عام 1907، كانت رمزا لمدرسة مميزة في الفن التشكيلي بالقرن العشرين، حسبما ذكرت "روسيا اليوم".

"أديل الذهبية"، رسم الفنان التشكيلي كليمنت حوالي 100 لوحة تمهيدية قبل أن يبدع بورتريه لابنة صاحب البنك النمساوي أديل بلوخ باور، ليطلق اللوحة عام 1907، وتم بيعها عام 2006 مقابل 135 مليون دولار.

"القديسة هيلانا"، تزوجت الروسية يلينا دياكونوفا، 35 عاما، من الفنان سلفادور دالي، الذي كان في الـ25 من عمره، واستمر زاوجهما 53 عاما حتى توفيت، وطلب أن تدفن مرتدية فستانا أحمر، حيث كان يحبها أكثر من والدته ووالده وبيكاسو والأموال، لأنها جعلته فنانا.

"إلهة أوليمبية"، لوحة جسدها الفنان التشكيلي بيكاسو الذي تزوج من ابنة العقيد في الجيش الإمبراطوري الروسي والراقصة "أولغا خوخلوفا"، وأنجب منها ابن، ليبدع الكثير من اللوحات في عشقهما.

الكلمات الدالة