فتاوى المرأة
الحب الحلال والحرام

تكثر الأقاويل والآراء أن هناك فرق بين الحب "الحلال" و"الحرام"، وتتنوع تلك الفروق حسب المستوى الاجتماعي للأسرة، أو المستوى الثقافي للفرد، مع وجود رأي آخر بعدم وجود فرق بينهما.

 من جانبه يقول الدكتور أحمد الشرقاوي، أستاذ بكلية الشريعة والقانون، بجامعة الازهر إن هناك فرق بين الحب الذي يجب أن يسود بين أبناء البشرية، ككيان إنساني، وبين ما يجري بين الذكور والإناث.

ويوضح أن كل إنسان يؤمر بإنشاء حب يخلق مودة، ورحمة، وترابط؛، وذلك للأوصال الاجتماعية في العلاقات الإنسانية.

ويستكمل حديثه لـ"هن" عن الحب الحلال  الذي يُجري علانية بين أوصال الأسر الإنسانية على منهج من الشرع والدين.

أما بخصوص الحب الذي هو تنمية للمشاعر والأهواء والأحاسيس حيث الأمور الوجدانية، لا بد وأن يكون له داع أو سياق نشأ من خلاله، وهو النطاق الحلال كما شرعه الخالق ينتهي بالزواج ومقدمته "الخطبة".

وعن الحب "الحرام"، فهو يجري بين الناس في نطاق غير شرعي، ضاربا بمثال بطريق يخرج عن نطاق الخطبة والزواج فهو "حرام".

ويؤكد الشرقاوي أن "الصحوبية" التي تتم بين الولد والبنت حرام، قائلا: "ليست هناك صحوبية في الإسلام، والقصد منها التي تواكب العصر فهي مصطلح مشبوه، حيث مصاحبة البنت للولد ولا علاقة بينهما شرعيا".

ويتابع أن مرحلة التعارف بحكم التواجد في مكان عمل واحد أو مكان للتعليم، ليس حرام، ولكن هذا لا يعني "المصاحبة" أو المصادقة بين الولد والبنت، موضحًا أن شكل الصحوبية بين الولد والبنت في الجامعات، الآن، هو انحراف في السلوك.

 

 

الكلمات الدالة