أم صح
صورة أرشيفية

أجرى الباحثون، دراسة على الآباء والأمهات البريطانيين والألمان قبل وبعد إنجاب أبنائهم، وتبين أن من يملكون طفلا أو اثنين كحد أقصى هم الأكثر والأدوم سعادة.

الأمر لا يتعلق  بحصول الطفل الثالث والرابع والخامس على حب ورعاية أقل من أشقائهم، فهو فرد من أفراد العائلة، بل يقل حس "الأبوة" مع الأيام، وتتحمل العائلة مصاريف إضافية، فتنفق الكثير من الأموال على الحفاضات، كما تفتقد التخطيط الجيد لقدوم مولود جديد، وبالتالي يكون هناك ضغوط كبيرة، وذلك وفقا لما جاء بالدراسة التي نشرها womans day. 

ويبدو الإحساس بالطفل الأول أقوى، كلما كبر أمام أعين والديه، وهو الأمر الذي يفتقداه على المدى الطويل، حيق أفاد الباحثون أن إنجاب طفل في وقت مبكر، يزيد معدلات السعادة به، بل وتدوم.

الكلمات الدالة