هي
أرشيفية

توافق المستوى الاجتماعي بين الأزواج من الأمور الهامة التي يجب مراعاتها بدقة عند اختيار شريك الحياة، خاصة إذا كانت الفتاة ذات مستوى اجتماعي أعلى من زوجها الأمر الذي يؤثر على حياتهما الزوجية ويتسبب في بعض المشكلات.

من جانبه، قال الدكتور محمد هاني، استشاري الصحة النفسية والعلاقات الزوجية، إن المستوى الاجتماعي من الأمور الهامة التي يجب مراعاتها عند اختيار شريك الحياة حتى لا يشعر أحد الطرفين بالندم بعد الزواج.

وأضاف هاني في حديثه لـ"هن"، أن التوافق الفكري والأخلاقي بين الطرفين، ووجود عادات وتقاليد مشتركة بينهما، ربما تكون بديلا مناسبا عن المستوى الاجتماعي بينها.

وأوضح استشاري العلاقات الأسرية، أنه كلما ارتفع شأن الفتاة من الناحية العلمية والوظيفية تبحث عن شريك حياة بنفس المستوى، وهو ما يسبب ارتفاع نسبة العنوسة.

وأشار إلى أن زواج الفتاة بشخص أقل منها في المستوى الاجتماعي دون توافق بينهما، يجعلها تشعر بالندم والإساءة في الاختيار بعد الزواج، وعند وقوع أي مشكلة بينهما تجعله يشعر بأنها أفضل منه وهو ما يزيد من حدة المشاكل بينهما.

وعن تأثير هذا الفرق على الزوج، أوضح هاني، أن الرجل كلما شعر أنه أقل من زوجته في المستوى الاجتماعي ولم يستطيع سد هذه الفجوة يشعر بالغيرة وربما يعاملها بعنف، ويختلق المشكلات بينهما، مما يزيد من حدة المشكلات والتي تتسبب في الطلاق.

 

الكلمات الدالة