أم صح
صورة ارشيفية

بعد ولادة الطفل بساعات قليلة، يُجرى اختبار مقياس سمع له للتأكد من حالة أذنيه ومدى قدرته على السمع، لكن هناك بعض الأطفال الذين يكونون أكثر عرضة للتعرض لقصور السمع.

ويقول الدكتور محمد الموجي، أستاذ طب الأطفال بجامعة الأزهر، إنه عندما يتم الطفل 4 أشهر يمكن عمل صوت بالشخشيخة أو سلسلة مفاتيح خلف الطفل، بحيث لا يراها، وعلى بعد متر واحد، نلاحظ أن الطفل يلتفت إلى الصوت، ويمكن التحقق من ذلك في المراكز المتخصصة منذ الولادة.

وأشار الموجي، لـ"هن"، إلى أن الاكتشاف المبكر لقصور السمع مهم؛ لتجنب أي تأثير على الكلام، مؤكدا أن هناك بعض العوامل أو المؤشرات التي تدل على أن الطفل قد يكون يعاني من قصور كلي أو جزئي في السمع، وتشمل الآتي:

- الطفل المبتسر المولود قبل الميعاد وخاصة المولود قبل 32 أسبوعا.

- الطفل الذي حُجز في الحضانة لفترة طويلة.

- الطفل الذي تعرض للصفراء بعد الولادة وكانت النسبة عالية (أكثر من 20).

- وجود تشوهات خارجية في الأذن أو حولها، الشفة الأرنبية بجميع أنواعها، الإصابة السابقة بالحمى الشوكية.

- التهابات الأذن الوسطى المتكررة أو المزمنة.

- الشلل الدماغي بدرجاته كافة.

- تناول بعض المضادات الحيوية وخاصة الجنتاميسن والكاناميسن لفترة طويلة.

- في حالات تأخر الكلام يجب استبعاد أن يكون السبب قصور في السمع.

الكلمات الدالة