صحة ورشاقة
صورة ارشيفية

بسبب تغيرات الجو، ومع دخول المدارس، تعاني الكثير من الأمهات من إصابة أطفالهن بنزلات البرد، ويتسرعن في إعطاء الكثير من الأدوية بهدف الشفاء العادل.

وقال الدكتور محمد الموجي، أستاذ طب الأطفال بجامعة الأزهر، إن نزلة البرد أو الكحة أو النزلة الشعبية كلها مرادفات بالمعنى نفسه، وقد يصحبها بعض الارتفاع في الحرارة، موضحا أن الطفل الطبيعي يصاب في المتوسط من 5 إلى 8 مرات نزلات برد خلال السنة الأولى من العمر، دون أن يكون هناك قصور في المناعة.

وأضاف الموجي، في تصريح صحفي، "تحدث نزلة البرد نتيجة عدوى فيروسية في الجهاز التنفسي، الذي يبدأ بالأنف والحلق، وتنتقل العدوى أساسا عن طريق الاتصال أو التلامس اليدوي من المصاب إلى الشخص السليم، فبمجرد لمس يد المريض أنفه أو فمه، ثم يلمس شخصا آخر سليما يصاب الأخير بفيروس نزلة البرد، كما أن هذا الفيروس يعيش لعدة ساعات على أي جسم صلب".

وأشار الموجي إلى أن هناك عدة طرق للوقاية من نزلات البرد، أهمها غسل اليدين بالماء والصابون، خاصة عند العودة للمنزل أو ملامسة شخص مصاب بنزلة برد، وكذلك قبل تحضير وجبة الطفل، كما أن المصاب بنزلة برد يجب أن يغسل يديه خاصة بعد ملامسة أنفه أو فمه، حتى لا ينقل العدوى للآخرين خاصة الأطفال، متابعا "من الخطأ الشائع أخذ مضاد حيوي أثناء نزلة البرد، فهذا ليس له تأثير ولا يمنع المضاعفات".    

الكلمات الدالة