أخبار تهمك
المسجد

أسس مسلمون داخل مبنى تابع لكنيسة في برلين مسجدًا "ليبراليا" يكسر المحظورات، إذ يصلي فيه الرجال والنساء سويًا بمن فيهم السافرات والمثليون، وتؤم المصلين امرأة.

وافتتح مسجد "ابن رشد جوته"، الجمعة الماضي، وبحلول صلاة الظهر ارتفع صوت الأذان في أرجائه، ولكن المؤذن كانت الأميركية الماليزية "آني زونيفيلد" التي تعتبر واحدة من "الأئمة" القليلات في العالم.

وبعد الأذان، استهلت امرأة أخرى هي المحامية الألمانية التركية "سيران أتيس" 54 عاما، بعباءتها البيضاء وشعرها القصير المكشوف، صلاة الجمعة بعبارات ترحيب بالمصلين.

وتقول هذه المرأة البرلينية، الناشطة في مجال الدفاع عن حقوق النساء في معرض تعريفها بالمسجد الذي شاركت في تأسيسه: "نريد توجيه رسالة ضد الإرهاب الإسلامي واختطاف ديانتنا، نريد أن نمارس ديننا معا".

أما المصلون الذين احتشدوا جنبا إلى جنب نساء ورجالا، وقد ركع كل منهم على سجادة صلاة فردية خضراء، وفي حين كانت بعض المصليات محجبات، لم تجد أخريات أي حرج في الصلاة من دون حجاب. وألقيت خطبة الجمعة باللغة الألمانية.

الكلمات الدالة