أخبار تهمك
الفتاة

أعلنت شرطة ولاية فيرجينيا الأمريكية العثور على جثة، يعتقد أنها لفتاة مسلمة تبلغ من العمر 17 عاما، كانت تعرضت لاعتداء بالقرب من أحد المساجد قبل اختفائها.

وكانت الفتاة، التي قال أقاربها إن اسمها نابرا، تسير مع أصدقائها حينما دخلوا في شجار مع سائق سيارة في بلدة هيرندون، بحسب ما أورده موقع "بي بي سي".

وأوضحت الشرطة أن الرجل غادر السيارة، واعتدى على الفتاة التي اختفت عن الأنظار بعد ذلك، وألقي القبض على مشتبه به يبلغ من العمر 22 عاما، ووجهت إليه تهمة القتل.

وأفادت تقارير أنه لا يعرف حتى الآن سبب الاعتداء، لكن التحقيقات تتناول وقوع جريمة كراهية كأحد الخيارات المحتملة.

وترجع أحداث القصة، وفقا لما ذكرته صحيفة "واشنطن بوست"، إن مجموعة من أربعة أو خمسة مراهقين بينهم نابرا، زاروا مطعما للوجبات السريعة لتناول وجبة في وقت متأخر من الليل بعد أدائهم صلاة التراويح.

لكن سائق أحد السيارات اعترض طريق المجموعة أثناء سيرهم في الشارع، نحو الساعة الرابعة صباحا بالتوقيت المحلي.

وفر المراهقون باتجاه أحد المساجد، لكنهم تركوا نابرا التي أعلن اختفائها بعد ذلك.

وعثرت الشرطة على جثمان الفتاة في بركة تبعد نحو خمسة كيلومترات من موقع الحادث.

وخلال عمليات التفتيش، أوقفت الشرطة سيارة كانت تتحرك بطريقة مريبة في المنطقة، واعتقلت سائقها الذي يدعى داروين مارتينيز توريس.

وستُجري السلطات تشريحا للتأكد من هوية صاحبة الجثمان وسبب وطريقة قتلها.

الكلمات الدالة