صحة ورشاقة
أرشيفية

يقدر عدد المصابين بمرض السكري في العالم بنحو 422 مليون شخص وهو رقم يثير المخاوف خاصة وأن هذا المرض يؤثر على وظائف أعضاء أخرى ويصيبها بالضرر.

ويؤدي المرض لحدوث العمى والفشل الكلوي والسكتة الدماغية والنوبات القلبية إذا لم يعالج أو لم يتم التحكم بمستوياته.

ووفقا لما أورده موقع "سكاي نيوز"، أنه منذ عام 2012، تسبب السكري بوفاة نحو مليوني شخص في العالم معظمهم في البلدان المتوسطة والفقيرة الدخل.

ويعتبر مرض السكري من أهم القضايا الصحية حاليا، وهو مرض مزمن ينتج عن عدم مقدرة الجسم على إنتاج كميات من هرمون الأنسولين المسؤول عن الطاقة في الجسم، وفي حالة أي خلل في هذا الهرمون فإن ذلك ينعكس على وظائف الجسم ككل، مما يهدد صحة المرضى به.

وللسكري أنواع ومنها النوعين المعروفين كثيرا بالنمط الأول والثاني، فالأول يهدد صحة الصغار والشباب وهو السكري المعتمد على الأنسولين ويقضي بتناول جرعات من هذا الهرمون يوميا.

بينما النوع الثاني من السكري يصيب الكبار لكنه قد يعرض بعض المراهقين للخطر خاصة أولئك المصابين بالبدانة.

ويعد اتباع نظام غذائي صحي، وممارسة النشاط البدني بانتظام، والحفاظ على الوزن الطبيعي للجسم، وتجنب التدخين، من الإجراءات الوقائية التي تمنع الإصابة بالسكري النوع الثاني وتقلل من أعراضه.

وأطلق مؤخرا عدد من الأطباء اسم متلازمة نقص المشي على مرض السكري النوع الثاني لدور قلة الحركة والخمول في ارتفاع نسبة الإصابة به.

الكلمات الدالة