صحة ورشاقة
صورة أرشيفية

كشف بعض المتخصصين في علم الصحة أن "التقليل من معدلات السكر في الجسم يساعد في خسارة الوزن، وتحسين الصحة، وتنقية البشرة"، حسبما أفاد موقع "سي إن إن" الإخباري.

وأكد أخصائي التغذية بروك ألبيرت، أن "السكريات قد تسبب السمنة وأمراض القلب، وقد تؤثر بالبشرة"، لافتًا أن الامتناع عن السكر بشكل كلي مهمة صعبة للغاية نظرًا لوجود السكريات في العديد من الأطعمة، منها صلصة البندورة، والخبز.

وقال أستاذ طب الأطفال والعضو في معهد الدراسات الصحية في جامعة كاليفورنيا، ، إن "الجميع دون استثناء قد يستفيد من حمية الامتناع عن السكريات الإضافية".

وأثبتت دراسة أشرف عليها لاستيغ أن "امتناع الأطفال عن السكريات الإضافية قد تزيد من صحة الهضم في ظل عدم اختلاف الوزن أو كمية السعرات الحرارية الكلية.

ونصح لاستيغ، الأشخاص الذين يريدون التخلص من السموم من خلال الامتناع عن السكريات، بعدم تناول السكريات والفاكهة والخضار والحبوب والكحول خلال الأيام الثلاثة الأولى من الحمية، مضيفاً أن "الأسبوع الثاني يختلف حيث تضاف بعض الأطعمة على المائدة كالتوت الأحمر، وبعض منتجات الألبان، وأنواع الخضار."

وتتنوع الوجبات التي تقدم خلال الأسبوعين الثالث والرابع، حيث يتضمن الأسبوع الثالث تنوعا أكبر بالفاكهة، والحبوب، والشوكولاتة السوداء، فيما يتيح الأسبوع الأخير لممارسي الحمية، تناول العديد من الأصناف المختلفة، مثل الحلويات كالبوظة، أو الكعك المحلى.

ورغم أن حمية الامتناع عن تناول السكر قد تساعد في خسارة الوزن ونضارة البشرة، إلا أنها قد تكون تحدياً كبيراً للمدمنين على السكريات في الآن ذاته، حيث يرافق ذلك بعض الأعراض الجسدية مثل الصداع، والارهاق.

الكلمات الدالة