كافيه البنات
خلود عصام بطلة كمال الأجسام

حاولت بناء جسدها عبر ساعات طويلة من التمرينات الرياضية، علاقتها بعالم الموضة والأزياء لا تتعدى اختيار ملابسها الرياضية، لتختفي ملامحها الأنثوية وراء ملامح وجهها الجاد، ويصبح عالم "خلود عصام" بطلة كمال الأجسام مختلفا عن عالم البنات.

قررت "خلود" كسر القاعدة والخروج عن المألوف، وخاضت سيشن تصوير بـ"فاشون" جديد على أزياءها الرياضية التي اشتهرت بها، وذلك بمناسبة اقتراب عيد ميلادها، في تجربة جديدة عليها حاولت من خلالها إيصال رسالة للجميع بأن الأنوثة ليست في الشكل الخارجي للفتاة وأنها تنبع من الداخل.

"الرياضة لاتشوه الأنوثة" شعار رفعته "خلود" في وجه اتهامات الجميع لها بممارسة لعبة عنيفة لا تتناسب مع أنوثتها "عمر ماكانت رياضة كمال الأجسام أو القوى البدنية تُخفي ملامح الأنوثة" حسبما ذكرت لـ"هن".

اختارت ولاء حسن مصممة المكياج، ألوان "ميكب" لـ"خلود" تبعث على الحيوية والتفاؤل، لتشاركها مصممة الأزياء شيماء عبده، بملابس تناسب المرأة العصرية المحجبة فجمعت بين الفساتين المنقوشة و"الجيب" إلى جانب لفات الطرح "الإسبانش"، ليكتمل المشهد بإضفاء المصور إسلام يوسف لمساته الأخيرة عبر سيشن بإحدى الحدائق.

تدربت خلود عصام بطلة كمال الأجسام المصرية، على يد الكابتن أحمد مربلا المسؤول عن تمرين أبطال كمال الأجسام، لرغبتها في الوصول لجسم صحي، واتبعت نظاما غذائيا قاسيًا بجرامات محددة في بداية الأمر وفق تعليمات الكابتن، لكن مع مرور الوقت تعلمت وضع نظاما غذائيا لنفسها حسب حاجة جسدها.

حصلت خلود على المركز الأول في القوى البدنية بطولة العرب، على مستوى حوالي 5 دول عربية، والمركز الأول في بطولة البنج الصدر، إلى جانب حصولها على العديد من الدورات التدريبية بمجال التربية الرياضية ومنها: Certified fitness trainer وهي دبلومة معتمدة من كندا من أكاديمية جولدن جيم، وpersonal trainer دورة إعداد مدرب من نقابة المهن الرياضية بتقدير جيد جدًا، ودورة أيروبكس من التربية الرياضية.

تُدرب "خلود" حاليا النساء لجعل أجسامهن ممشوقة، وتطمح لتكريمها في مصر كونها أول بطلة مصرية بمجال كمال الأجسام، كما تحلم بأن تصبح بطلة عالمية وأن تمتلك صالة رياضية خاصة بها.