أخبار تهمك
أرشيفية

تحولت المغنية الأمريكية أريانا جراندي إلى بطلة قومية في بريطانيا، بعد إحيائها حفلا خيريا لصالح ضحايا اعتداء مانشستر الذي راح ضحيته 22 شخصا، من بينهم أطفال.

ووفقا لما أورده موقع "سكاي نيوز"، بلغ إجمالي ثمن تذاكر الحفل 3 ملايين دولار، ونال بأعلى نسبة مشاهدة في بريطانيا هذا العام، وحظيت مغنية البوب الأمريكية بإشادات من بريطانيين دعوا لتكريمها رسميا من جانب الملكة إليزابيث ومدينة مانشستر.

وأحيت جراندي، صاحبة الـ23 عاما، الحفل الخيري، مساء الأحد، في مدينة مانشستر وحضره 55 ألف شخص، وخلاله احتضنت المغنية الشابة تلميذة تبكي وهي تغني معها أغنيتها المشهورة "ماي إفريثينج".

وأنهت المغنية الحفل بأغنية "ساموير أوفر ذا رينبو" التي أدتها وحدها على المسرح وهي تذرف الدموع.

ويعمل فريقها على إصدار فقرة الختام التي حفلت بالانفعالات في إصدار خاص وحده الجمع المزيد من الأموال للضحايا.

كانت أريانا جراندي زارت عددا من جرحى الاعتداء الذي استهدف حفلا غنائيا لها في مدينة مانشستر البريطانية في أواخر مايو الماضي.

الكلمات الدالة