امرأة قوية
الناشطة السعودية لجين الهذلول

تطالب منظمة العفو الدولية، السلطات السعودية، بالإفراج عن الناشطة السعودية لجين الهذلول، بعد أن تم إحتجازها يوم الأحد الماضي، دون الإعلان عن سبب إحتجازها حتى الآن.

وأشارت المنظمة، في بيانا لها نشرته على موقعها الإلكتروني، إلى أن السلطات السعودية لم تسمح لها بالاستعانة بمحامي أو مقابلة أهلها، إضافة إلى عدم الإعلان حتى الآن عن أسباب اعتقالها، حتى الآن.

يذكر أن لجين الهذلول، هي ناشطة سعودية في مجال حقوق وحريات المرأة السعودية، وسبق أن قضت 72 يوماً خلف القضبان في العام 2014، بعد ضبطها وهي تقود السيارة أثناء عبور الحدود الإماراتية - السعودية وهي تقود سيارتها الخاصة.

كما حاولت الهذلول، زوجة الإعلامي فهد البتيري، المشاركة في انتخابات البلدية السعودية العام 2015، التي سُمح فيها بمشاركة المرأة كمرشحة لأول مرة، كما تعد واحدة من أشهر الناشطات اللاتي يطالبن بالمزيد من الحقوق للفتيات السعوديات.

ومن ضمن نشاطاتها، بحملة تطالب بإسقاط الولاية عن المرأة، وتحديد سن قانونية لبلوغ المرأة سن الرشد، وتخفيف قيود ولي الأمر التي تفرض على النساء الحصول على موافقته عند السفر أو استخراج جواز السفر أو السفر أو العمل في بعض القطاعات أو السكن بمنزل مستقل.

الكلمات الدالة