فتاوى المرأة
صورة أرشيفية

أعلن قاضي قضاة فلسطين، مستشار الرئيس للشؤون الدينية والعلاقات الإسلامية محمود الهباش، تطبيق قرار منع تسجيل حالات الطلاق بجميع أنواعه بالمحاكم الشرعية طوال شهر رمضان المبارك.

واعتبر الدكتور محمد وهدان الداعية الإسلامي ورئيس قسم الإعلام بكلية الدراسات الإسلامية بجامعة الأزهر، أن هذا القرار مخالف لشرع الله، ولن يساعد في تقليل معدلات الطلاق، مشيرا إلى أنه يُفضل مواجهة هذا الأمر بتكثيف البرامج الدينية والتوعوية، لتعليم معنى الصوم الحقيقي، وأهمية ضبط النفس، وكيفية تحمل الأزواج أثناء الصيام.

وأضاف وهدان، لـ"هن"، أن الطلاق يقع إذا قاله الزوج، طالما أنه واعيا به، حتى وإن لم يوثق، فقرار قاضي قضاة فلسطين "إداري" وليس ديني، خاصة أن الحجج المستعان بها في قراره، غير مقتنعة لمنع توثيق الطلاق. 

من جانبه، قال الدكتور إبراهيم محمود عبدالراضي إمام بوزارة الأوقاف، إن هذا القرار لا يتفق مع القرآن الكريم والسنة النبوية، واصفا إياه بـ"جراءة على الأحكام الدينية"، وافتراء عليها، لأن الصيام يُروض النفس، ويساعد في السيطرة على الشهوات، والتقرب إلى الله.

وتعجب عبدالراضي من مساواة الصائم بالشخص شديد الغضب أو "غائب العقل" اللذان لا يقع طلاقهما، لأن "رمضان" يساعد الإنسان في التقرب إلى الله، والرقي بالنفس البشرية، حد قوله.

وكان الهباش أوضح قراره وفقا لموقع "سكاي نيوز"، أن البعض يتخذ من "رمضان" من نقص الطعام والتدخين سببا لإثارة المشاكل، وبناء عليه تكون قراراته سريعة وغير متزنة، عقب تحليل لوقائع الانفصال التي تحدث في هذا الشهر الكريم.

الكلمات الدالة