هو
صورة أرشيفية

أعلنت المدرسة الداخلية الأمريكية "تشويت روزماري هول"، أنه هناك اعتداء جنسي وتحرش واغتصاب حدثت للطلاب بداخلها من قبل بعض المدرسين منذ 60 عاما.

وأوضحت إدارة "تشويت روزماري هول"، أن ما لا يقل عن 12 معلما تحرشوا بالطلبة، فيما تعرضت طالبة واحدة على الأقل للاغتصاب، مؤكدين أن تلك حوادث يرجع تاريخها إلى ستينات القرن الماضي، وفقًا لموقع "نيويورك تايمز" الأمريكية.

وتضمن تقرير أعده محقق لمجلس الأمناء في المدرسة تبليغ الأهالي عن حالات "تقبيل حميم" واعتداء جنسي لأبنائهم، كانت المدرسة تطلب من بعض المدرسين تقديم استقالاتهم بسبب سوء السلوك.

ويحتوي التقرير على أسماء 12 عضوا من هيئة التدريس السابقين الذين أساؤوا معاملة عدد من الذكور والإناث، كما استمر بعضهم فى علاقات جنسية مع الطلاب لعدة أشهر، وبعضها استمر بعد ترك الطلاب المدرسة.

وعلى الرغم من شكوى قدمها والدا أحد الطلاب بعد التحرش بابنته في بداية الثمانينات، إلا أنه لم يتم إبلاغ الشرطة بها.

وفي سياق متصل، أجبرت المدرسة على إعادة فتح هذا "التاريخ الجنسي" في 2013، بعد أن اشتكى طالبان لإدارتها من سلوك جنسي مشين تعرضا له خلال دراستهما فيها.

جدير بالذكر أن، مدرسة "شويت وينت أون" تحظى بمكانا مرموقا للدراسة، حيث تخرج فيها الرئيس الأميركي الراحل جون كينيدي وشقيقه جوزيف كينيدي.

الكلمات الدالة